موقع شـــــــــــــــــموس الحــــــــــــكمة
اهلا وسهلا بكم اخي الزائر الكريم

موقع شـــــــــــــــــموس الحــــــــــــكمة

علاج الامراض الروحانية الخاصة بالسحر والمس والعين بعلوم الرقية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الموقع موقع اسلامي علاجي بعلوم الرقية غايتنا للوقوف مع المرضى والأخذ بأيديهم إلى بر الأمان ، وتعليمهم وتثقيفهم بعلم الرقية الشرعية والأمراض الروحانية ، عند الاستماع للرقيه الشرعية هـل وجدت ما يلي :صداع خوف خفقان تنمل يكاء تقيوء تثائب حرارة في البطن حرقة في المعدة ضيق في الصدر أغمي عليك:هذه العلامات تستدعي الاستشارة --و تحتاج للعلاج 00000 الاخوة الاعضاء والزوار --للطلبات والاستفسارات والعلاجات - مياشرتا   -الطلبات الخاصة يرجى ذكر الطلب والحالة المرضيه وكل الامور المتعلقه بالموضوع ليتسنى لنا الرد مباشرتا 000000000

نرحب بكم اخوتي في موقعنا --شموس الحكمة ا--ويسعدنا ان نقدم لكم كل الخدمات المتاحة بعونة تعالى -ا ،
شاطر | 
 

 الدعاء السيفي -لقضاء الحاجات باذن الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البصري
مدـــــــــــر الموقـــــــــــــــــــــع
مدـــــــــــر الموقـــــــــــــــــــــع


عدد الرسائل: 3342
العمر: 51
الهواية:
تاريخ التسجيل: 02/01/2009

مُساهمةموضوع: الدعاء السيفي -لقضاء الحاجات باذن الله    السبت 16 أكتوبر - 16:15:25


الدعاء السيفي


ملاحظه 000(عندما تجد طلب حاجه معناها اطلب حاجتك من رب العباد وتكمل التلاوة )
بسم الله الرحمن الرحيم:
اللهُمَّ أنتَ اللهُ الملِكُ الحقُّ المبينُ القديمُ المتعززُ بالعَظـَمَةِ والكبرياءِ المُتفرِدُ بالبقاءِ الحيُّ القيومُ القادرُ المُقـْتـَدِرُ الجبارُ القهارُ الذي لا إله إلا أنتَ أنت ربي وأنا عبدك عـَمِلتُ سوءًا وظلمتُ نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي كلَّها فإنه لا يغفرُ الذنوب إلا أنت ، يا غفورُ يا شكورُ يا حليمُ يا كريمُ يا صبورُ يا رحيمُ[طلب الحاجة]*
اللهم إني أحمدُكَ وأنتَ المحمودُ وأنتَ للحمدِ أهلٌ وأشكرُكَ وأنت المشكورَ وأنت للشكر أهلٌ على ما خَصَّصْـتني بهِ من مواهِبِ الرَّغائِبِ وأوصلتَ إليَّ من فضائِلِ الصَّـنائِعِ وأوليتني بـِهِ من إحسانِكَ وبَوَأتـَنِي به من مَظـَنةِ الصدقِ عِنـْدَكَ وأنلتني به من مِنـَنـِكَ الواصِلةِ إليَّ وأحسنت به إلي كل وقت من دفـْعِ البليةِ عني والتوفيقِ لي والإجـابةِ لِدُعائـي حين أناديكَ داعياً وأناجيكَ راغباً متضرِعاً صافياً ضارعاً وحين أرجوك راجياً فأجِدُكَ كافياً وألوذُ بـِكَ في المواطِنِ كـُلـِّها ، فكُن لي ولأهلي ولإخواني كُلِهـِم جاراً حاضراً حَـفِـيًّا باراً وَلِـيًّا في الأمور كـُلِهَا ناظراً وعلى الأعداءِ كـُلـِّهـِم ناصراً وللخطايا والذنوبِ كلها غافراً وللعيوبِ كلها ساتِراً ،لم أعدم عَوْنـَكَ وبـِرَّكَ وخيركَ وعِزَّكَ وإحسانـَكَ طرفة عَـيْنٍ منذ أنزلتني دار الاختبار والفِكرِ والاعتبار لتنظـُرَ ما أقـَدِمُ لدارِ الخلودِ والقرارِ والمُقـَامَةِ مع الأخيارِ فأنا عَبْـدُكَ فاجعلني يا ربِّ عَتيقـَكَ ، يا إلهي ومولاي خلصني وأهلي وإخواني كـُلـَّـهـُمْ من النارِ ومن جميع المَـضَّارِ والمَـضـَالِ والمصائِبِ والمَعَائِبِ والنوائِبِ واللوازِمِ والهمومِ التي قد سَاورتني فيها الغـُمومُ بمَعَاريض أصنافِ البلاء وضـُروبِ جَهـْدِ القضاءِ . إلهي لا أذكر منك الا الجميلَ ولم أرَ منك الا التفضيلَ خيرُكَ لي شاملٌ وصُـنـْعُكَ لي كاملٌ ولُطفـُكَ لي كافِلٌ وبـِرُكَ لي غـَامِرٌ وفضلك عليّ دائمٌ مُتـَواتِرٌ ونعمكَ عندي مُتـَّصِلـَة ،لم تـُخفِر لي جـِواري وأمَّـنْتَ خوفي وصَدَّقتَ رجائي وحقـَّقت آمالي وصاحبتني في أسفاري وأكرمتني في أَحْضَارِي وعَافيتَ أمراضي وَشـَفيتَ أوصابي وأحسنت مُنقـَلـَبي ومثواي ولم تـُشـْمِتْ بي أعدائي وحُسَّادي وَرَمَيتَ من رَمَاني بسوءٍ وكفيتني شَرَّ من عاداني ، فأنا أسألـُكَ يا اللهُ الآن أن تـَدْفـَعَ عني كـَيْـدَ الحَاسِدينَ وَظـُلـْمَ الظالمين وشـَرَّ المُعَاندين ، واحمني وأهلي وإخواني كُـلَّـهُم تحتَ سُرَادِقـَاتِ عِزِّكَ يا أكرم الأكرمين وباعِد بيني وبين أعدائي كما بَاعَدت بين المَشـْرِق والمَغرِبْ ، واخطف أبصَارَهُم عني بـِنورِ قـُدْسِكَ واضرب رقابهم بجلال مَجْدِكَ واقطع أعناقـَهُم بـِسَطـَواتِ قـَهْرِكَ وأهْـلِكهـُمْ وَدَمِرْهُمْ تدميراً ، كما دَفـَعْتَ كَيْدَ الحُسـَّادِ عن أنبيائِكَ ، وضَرَبْتَ رِقـَابَ الجبابرة لأصْـفِيائِكَ ، وَخَطـَفـْتَ أبصارَ الأعداءِ عن أوليائِكَ ، وقـَطعْتَ أعناقَ الأكاسِرَةِ لأتقيائِـكَ ، وأهلكت الفـَراعِنـَة ودَمَّرْتَ الدَّجَاجـِلـَةَ لِخَواصِّكَ المُـقـَرَّبين وعبادِكَ الصالحينَ يا غـَياثَ المُستـَغيثينَ
(أَغِثـْني 3 ) على جميعِ أعْدائِكَ فحمدي لك يا إلهي وَاصِبٌ وثنائي عليك متواتِرٌ دَائِـباً دَائِماً من الدَّهْرِ إلى الدَّهْرِ بألوانِ التـَّسبيحِ والتـَّقديسِ وَصُنوفِ اللُّغاتِ المَادِحَةِ وأصناف التـَنـْزيهِ خالصاً لِذِكـْرِكَ ومَرْضِيـًّا لك بناصِعِ التـَّحْميدِ والتـَّمْجيدِ وخالِصِ التـَّوحيدِ وإخلاصِ التـَّقـَرُبِ والتقريب والتـَّـفريدِ وإمْحـَاضِ التـَّمجيدِ بـِطولِ التـَّعَبُدِ والتـَّعْديدِ ، لم تـُعْنَّ في قـُدْرَتِكَ ، وَلـَمْ تـُشـَارَكْ في أُلوهِـيَّتِـكَ ، ولم تـُعْلـَم لك ماهيَّةٌ فتكونَ للأشياءِ المختلِفـَةِ مُجَانِساً ، ولم تـُعَايَنْ إذ حُبـِسَت الأشياءُ على العزائِمِ المختلفةِ ، ولا خَرَقـَتْ الأوهَامُ حُجُبَ الغـُيُوبِ إليكَ ، فأعتقِدُ مِنكَ مَحدوداً في مَجْدِ عَظـَمَتِكَ لا يبلُـغـُكَ بـُعْدُ الهـِمَمِ ولا ينالـُكَ غـَوْصُ الفِطـَنِ ولا ينتهي إليكَ بَصَرُ ناظِرٍ في مَجـْدِ جَبـَروتِكَ .ارتـَفـَعـَتْ عن صفاتِ المخلوقين صفاتِ قـُدْرَتِكَ ، وعلا عن ذكر الذاكرين كِبرياءُ عَظـَمَتـِكَ ، فلا يَـنـْتـَقِصُ ما أرَدْتَ أن يزدادَ ، ولا يزدادُ ما أرَدْتَ أن يَنـْتـَقِصَ . لا أَحَدَ شـَهـِدَكَ حين فـَطـَرْتَ الخـَلقَ ولا نِدَّ ولا ضِدَّ حَضَـرَكَ حين بَرَأتَ النـُفوسَ ،كـَلـَّتْ الألسُنُ عن تفسير صِفـَتِكَ ، وانحسرت العُقولُ عن كُـنـْهِ مَعرِفـَتِـكَ وصِفـَتِكَ ، وكيف يُوصَفُ كـُنـْهُ صِـفـَتِـكَ يا رَبِّ وأنت اللهُ الملِـكُ الجَبـَّارُ القـُدُّوسُ الأزلِيّ الذي لم يَزَلْ ولا يَزالُ أزَلِـيًّا باقِيـاً أبَدِيًّا سَرْمَـدِيًّا دائماً في الغـُيوبِ وَحْدَكَ لا شريكَ لكَ ، ليس فيها أحَدٌ غيرُكَ ولم يَكـُن إلهٌ سِوَاكَ حَارَتْ في بـِحَارِ بَهـَاءِ مَلـَكوتِكَ عَـمِيقـَاتُ مَذاهِبِ التـَّفـَكـُرِ وتواضـَعَت المـُلوكُ لِهـَيْـبَـتِكَ وَعَنـَتْ الوُجوهُ بـِذِلـَّة الإِسْـتِكـانـَةِ لِعِزَّتِـكَ وانقاد كـُلُّ شيء لِـعَـظـَمَتـِكَ واستسلم كـُلُّ شيء لِـقـُدْرَتِكَ وَخَـضـَعـتْ لك الرِقابُ وَكـَلَّ دون ذلك تـَحْبيرُ اللُّغاتِ وضَّل هُنالِكَ التـَّدبيرُ في صِفاتٍ وفي تـَصَاريفِ الصِّفـَاتِ فمن تفكَّر في إنشائِكَ البديعِ وثنائِكَ الرفيعِ وتـَعَمَّقَ في ذلك رَجَعَ طـَرْفـُهُ إليهِ خـَاسِئا حَسِـيرا وعَـقـْـلـُهُ مَبهوتاً وتـَفـَكُّرُهُ مُـتـَحِيرًّا أسيراً. [ طلب الحاجة] *
اللهم لك الحمدُ حمداً كثيراًدائماً مُتوالِياً متواتِراً مُتـَضاعِفاً مُتـَّسِعاً مُتـَّسِـقاً يدُوم ويتضاعَفُ ولا يَبيدُ غير مفقودٍ في المَـلـَكوتِ ولا مَطْمُوسٍ في المَعـَالِمِ ولا مُنـْتـَقـَصٍ في العِرفـَانِ فلك الحَمْدُ على مَكـَارِمِكَ التي لا تـُحْصى وَنِعـَمِكَ التي لا تـُسـْـتـَقـْصَى في الليلِ إذا أدْبـَرَ والصـُّبْحِ إذا أسْـفـَرَ وفي البَرِّ والبـِحـَارِ والغـُدُوِّ والآصالِ والعـَشِي والإبْـكـَارِ والظَّهيرَةِ والأسْحارِ وفي كلِّ جُزءٍ من أجزاءِ الليلِ والنهارِ. اللهُمَّ لكَ الحَمْدُ بتـَوفيقِكَ قد أحْضَرْتـَنِي النـَّجاةَ وجعلتني مِنـْكَ في ولايَةِ العِصْمـَةِ فلم أَبـْرَحَ في سُبُـوغِ نـَعْمَائِكَ وتـَتـَابُعِ آلائِكَ محروُساً بك في الرَّدِ والإمتِناعِ ومحفوظاً بك في المَنـَعـَةِ والدِّفاعِ عني. ( طلب الحاجة ) .
اللهم إني أحمَدُكَ إذ لم تـُكـَلـِّـفـَنـِي فوق طاقتي ولم تـَرْضَ مني الا طاعتي وَرَضِيتَ مني من طاعَتِكَ وعبادَتِكَ دون إستطاعَتِي وأقـَلَّ من وُسْعِـي ومَقـْدِرَتي فإنك أنتَ اللهُ الملكُ الحَقُّ الذي لا إله الا أنت لم تـَغِبْ ولا تغيبُ عنكَ غائِبَةٌ ولا تـَخـْفـَى عليك خَافِيـَةٌ ولن تـَضـِلَّ عنك في ظـُلـَمِ الخـَفِـياتِ ضـَالَّةٌ إنما أمْرُكَ إذا أرَدْتَ شيئاً أن تقولَ لـَهُ كـُنْ فـَيكونُ ( طلب الحاجة ).
اللهم لكَ الحمدُ حمداً كثيراً دائماً مِـثل ما حَمَـدْتَ بـِهِ نـَفـْسَكَ وأضـْعافَ ما حَمَـدَكَ بـِهِ الحامدون وَسـَبـَّحـَكَ بـِهِ المـُسـَبـِحون ومَجَّدَكَ بـِهِ المُمَجـِدون وكـَبَّرَكَ به المُـكـَبِّرون وهَلَّـلـَكَ بـِهِ المُهَلـِّلون وقـَدَّسـَكَ بـِهِ المُـقـَدِّسون ووحَّدَكَ به المُوَحِّدون وَعَظـَّمـَكَ بـِهِ المُعـَظـِّمون واستغفرك به المُسـْـتـَغـفِرون حتى يكون لك مني وحدي في كـُلِّ طـَرْفـَةِ عَـيْنٍ وأقـَلَّ من ذلك مِـثـْلُ حَمـْدِ جميع الحامدين وتوحيد أصنافِ المُوَحِدين والمُخـلِصين وتقديسِ أجْنـَاسِ العَارفين وثـَنـاءِ جميع المـُهـَلِـلين والمُصـَلين والمُـسَبحين وَمِـثـْلُ ما أنتَ بـِهِ عَالِمٌ وأنت محمودٌ ومَحْبوبٌ ومَحْـجوبٌ من جميعِ خـَلـْقـِكَ كـُلـِّهـِمْ من الحيوانات والبـَرايَا والأنـَامِ. إلهي أسألك بـِمَـسَائِـلِـكَ وأرغـَبُ إليك بك في بركاتِ ما أنطـَقـْـتـَـنـِي بـِهِ من حَمـْدِكَ وَوَفـَّقـْتـَني لـَهُ من شـُكرِكَ وتمجيدي لك فما أيْـسَرَ ما كـَلــَّـفـْـتـَـنِـي بـِهِ من حَـقـِّكَ وأعظم ما وعدتني به من نـَعْمَائـِكَ ومزيدِ الخيرِ على شـُكـْرِكَ إبتدأتـَني بالنـِعـَمِ فـَضْلاً وطـَوْلاً وأمرتني بالشـُكـْرِ حقـاً وعدلاً ووعدتني عليه أضْعـَافاً ومزيداً وأعطيتني من رزقِكَ واسعاً كثيراً إختياراً ورضاً وسألتني عنهُ شكراً يسيراً، لك الحمد . ( طلب الحاجة ).
اللهم عَـلـَيّ إذ نـَجـَيْـتـَنـِي وعافيتني برَحْمَـتِكَ من جَهـْدِ البَلاءِ ودَرْكِ الشـَّقـاءِ ولم تـُسـْلـِمـْني لِسـُوءِ قـَضـَائِكَ وبلائِكَ وجعلتَ مَلـْبـَسـِيَ العافيةَ وأوْلـَيـْـتـَنـِني البـَسْطـَةَ والرَّخاءَ وشـَرَعْتَ لي أيسَرَ القـَصـْد وضـَاعَفـْتَ لي أشـْرَفَ الفـَضـْلِ مع ما عَـبَّدْتــَنِي بـِهِ من المَـحَجـَّةِ الشريفةِ وبَـشـَّرْتـَنـِي به من الدَّرَجَةِ العاليةِ الرَّفِـيعةِ وإصْطـَفـَيـْـتـَـنـِي بأعْظـَمِ النبيين دعوةً وأفضلِهـِم شـَفاعَةً وأرفـَعَهـِم دَرَجَةً وأقربـِهـِم مَنزِلـَة وأوضـَحِهـِمْ حُـجَّة محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وعلى جميع الأنبياءِ والمرسلينَ وأصحابـِهِ الطيبينَ الطاهرينَ ( طلب الحاجة ) .
اللهم صلى على محمدٍ وعلى آل محمدٍ وإغفر لي ولأهلي ولإخواني كـُلـِّهـِم ما لا يَـسـَعُهُ الا مَغـْـفِـرَتـُكَ ولا يَـمْـحَقـُهُ الا عَفـْوُكَ ولا يـُكـَفِـرُهُ إلا تـَجـاوُزُكَ وفـَضـْلـُكَ وَهَبْ لي في يومي هذا وليلتي هذه وساعتي هذه وشهري هذا وسنتي هذه يقينا صادقا يُهـَوِّنُ عليَّ مَصَائِبَ الدُّنيا والآخِرةِ وأحزانـَهُمَا ويـُشـَوِقـَنِي إليكَ ويُرَغِبـُني فيما عِندَكَ واكتب لي عِـندكَ المَغفرةَ وبلغني الكرامَة من عِنـْدِك وأوزِعْـنِي شـُكـْرَ ما أنعمت به علي فإنك أنت الله الذي لا إله الا أنت الواحِدُ الأحدُ الرفيعُ البديعُ المُبدئُ المُعيدُ السميعُ العليمُ الذي ليس لأمْرِكَ مَدْفـَعٌ ولا عن قضَائِكَ مُمْـتـَنـَعٌ وأشهَدُ أنكَ ربي وربُّ كـُلِ شيء فاطِرُ السماواتِ والأرضِ عَالِمُ الغيبِ والشهادةِ العليُّ الكبيرُ المـُتـَعـَال ( طلب الحاجة).
اللهم إني أسألكَ الثباتَ في الأمْرِ والعزيمةَ على الرُّشـْدِ والشـُّكـْرَ على نِعـَمِكَ وأسألكَ حُسْنَ عِبَادَتِكَ وأسألك من خيرِ كـُلِّ ما تعلمُ وأعوذ بك من شَرِّ كـُلِّ ما تـَعْلـَمُ وأستغفركَ من شرِّ كُلِّ ما تعلمُ إنك أنت عَـلاَّمُ الغـُيوبِ وأسألك ليِ ولأهليِ ولإخواني كلِهـِم أمْناً وأعوذ بك من جَوْرِ كُـلِ جائِرٍ ومَكـْرِ كُلِّ ماكِرٍ وظُلـْمِ كُـلِّ ظالِمٍ وسِحْرِ كـُلِّ ساحِرٍ وبَـغـْي كـُلِّ باغٍ وَحَسَدِ كـُلِّ حَاسِدٍ وغـَدْرِ كـُلِّ غادرٍ وكـَيـْدِ كـُلِّ كـَايـِدٍ وعَداوَةَِ كـُلِّ عدوٍ وَطـَعـْنٍ كـُلِّ طـَاعِنٍ وَقـَدَحِ كـُلِّ قادِحٍ وحِـيـَلِ كـُلِّ مُـتـَحـَيـِّلٍ وشـَمَاتـَةِ كـُلِّ شـَامِتٍ وَكـَشـْحِ كـُلِّ كـَاشـِحٍ. اللهم بك أصُولُ على الأعداءِ والقـُرَناءِ وإياك أرجو ولايةَ الأحباءِ والأولياءِ والقـُربَاءِ فـَلـَكَ الحمدُ على ما لا أستطيعُ إحْصَاءَهُ ولا تعديدَهُ من عَوائِدِ فضلِكَ وعَوَارِفِ رزقِكَ وألوانِ ما أوليتني به من إِرْفـَادِكَ وكَرَمِكَ فإنك أنت الله الذي لا إله الا أنت الفـَاشِي في الخلق حَمْـدُكَ الباسِطُ بالجودِ يَدُكَ لا تـُضَادُّ في حُـكـْمِكَ ولا تـُنـَازَعُ في أمْرِكَ وسـُلطـَانِكَ ومُـلكِكَ ولا تـُشـَارَكُ في رُبـُوبـِيـَتـِكَ ولا تـُزَاحَمُ في خـَليقـَتـِكَ تملِكُ من الأنامِ ما تشاء ولا يملكون منك لا ما تـُريدُ . ( طلب الحاجة ) .
اللهم أنت الله المُـنـْعـِمُ المُـتفـَضـَّلُ القادِرُ المـُقـْتـَدِرُ القاهِرُ المُـقـَدَّسُ بالمجد في نور القدس تـَرَدَّيْـتَ بالمَجدِ والبـَهاءِ وتـَعَظََّمْـتَ بالعِـزَّةِ والعَلاءِ وتأزَّرْتَ بالعَظـَمَةِ والكبرياءِ
وتـَغـَشـَّيْتَ بالنور والضِّياءِ وتجَـلـَّـلتَ بالمَهـَابَةِ والبهاءِ لك المَنُّ القـَديمُ والسلطانُ الشامخُ والمُلـْكُ الباذِخُ والجُودُ الواسِعُ والقـُدْرَةُ الكامِلـَةُ والحِكمَةُ البالغةُ والعِزَّةُ الشاملةُ فـَلـَكَ الحمدُ على ما جعلتني من أمةِ سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وهو أفضلُ بني آدَمَ عليهِ السلامُ الذين كـَرَّمْـتـَهـُمْ وحَمَلـتـَهُم في البرِّ والبحرِّ ورزقتهم من الطيبات وفضلتهـُم على كثير من خلقِكَ تفضيلا وخلقتني سميعاً بصيراً صحيحاً سويًّا سالماً معافىً ولم تشغلني بنـُقـصانٍ في بَدَني عن طاعَتـِك ولا بآفـَةٍ في جوارحِي ولا عَاهَةٍ في نفسي ولا في عقلي ولم تمنعني كـَرامَتـَكَ إيـِّاي وحُسـْنَ صنيعـِكَ عندي وفـَضـْلَ منائـِحـِكَ لديّ وَنـَعـَمائِكَ عليَّ أنت الذي أوْسـَعْـتَ عليّ في الدنيا رزقاً وفـَضـَلـْـتـَـنـِي علي كثيرٍ من أهلها تفـضيلاً فجعلتَ لي سَمعاً يسمعُ آياتِكَ وعقلاً يفهَمُ إيمانَكَ وبَصَراً يَرَى قـُدْرَتـَكَ وفؤاداً يعرفُ عَظـَمَتـَكَ وقلباً يعتقدُ توحيدَكَ فإني لِفـَضـْلـِكَ عَليَّ شاهِدٌ حامدٌ شاكرٌ ولك نـَفـْسِي شاكرةٌ وبحقِكَ عليَّ شاهدةٌ وأشهدُ أنـَّكَ حيٌّ قبل كُلِّ حيٍّ وحيٌّ بعد كُلِّ حيٍّ و حيٍّ بعد كل ميتٍ وحيٌّ لم تـَرِثْ الحياةَ من حيٍّ ولم تقطَعْ خيرَكَ عني في كـُلِّ وقتٍ ولم تقطـَعْ رََجَائِي ولم تـُنـْزِل بي عقوباتِ النـِّـقـَـمِ ولم تـُغـَيِّر عليِّ وثائِـقَ النِّعـَمِ ولم تمنع عني دقائِقَ العِـصَمِ فلو لم أذكـُرْ من إحسانِكَ وإنعامِكَ عَـليَّ الا عَفـْوَكَ عنيّ والتوفيقَ لي والإستِجابَة لدُعَائي حين رَفـَعْتُ صوتي بـِدُعائِكَ وتحميدِكَ وتوحيدِكَ وتمجيدِكَ وتهليلِكَ وتكبيرِكَ وتعظيمِكَ وإلا في تقديرِكَ خَلـْقِـي حين صَوَّرتني فأحسنتَ صُورَتِي وإلا في قِسْمـَةِ الأرزاق حين قـَدَّرْتـَها لي لـَكانَ في ذلك ما يشغـَلُ فِكري عن جَهْدي فكيف إذا فكـَّرتُ في النـِّعَمِ العظامِ التي أتقلبُ فيها ولا أبْـلـُغُ شـُكـْر شئ منها فلك الحمدُ عَدَدَ ما حَفِـظـَهُ عِلـمُـكَ وجَرى به قـَلـَمُـكَ ونـَفـَذ به حـُكْـمُكَ في خـَلقِكَ وعَدَدَ ما وسِعَتـْهُ رَحْمَتـُكَ من جميع خـَلقِكَ وعَدَدَ ما أحاطَـتْ به قـُدْرَتـُكَ وأضعَافَ ما تستوجـِبُهُ من جميعِ خلقِكَ . اللهم إني مُـقِرٌ بنِعمـَتـِكَ عليَّ فـتـَمِّم إحسانـَكَ إليَّ فيما بقي من عُمْري بأعظـَمَ وأتـَمَّ وأكمَلَ وأحْسـَنَ ممَّا أحسنتَ إليَّ فيما مضى منهُ برحمَتِكَ يا أرحمَ الرَّاحمين . اللهم إني أسألكَ وأتـَوَسـَّلُ إليكَ بتوحِيدِكَ وتمجيدِكَ وتحميدِكَ وتهليلِـكَ وتكبيرِكَ وتسبيحِكَ وكمالِكَ وتدبيرِكَ وتعظيمِكَ وتقديسِكَ ونورِكَ ورأفتِكَ ورحمتِكَ وعلمِكَ وحلمِكَ وعُلـُوِّكَ ووقارِكَ وفضلِكَ وجلالِكَ ومَنـِّكَ وكمالِكَ وكبرِيائِكَ وسُلطانِكَ وقـُدْرَتـِكَ وإحسانِكَ وامتنانِكَ وجَمَالِكَ وبهائِكَ وبُرهانِكَ وغـُفرانِكَ ونبيك وَوَلـِيـِّكَ وعِتـْرَتـِهِ الطاهرين أن تـُصَلي على سيدنا محمد وعلى سائِرِ إخوانِهِ الأنبياءِ والمُرسلين وأن لا تـَحْرِمني رِفـْدَكَ وفضلك وجَمَالَكَ وجلالكَ وفوائِدَ كرامَـتِكَ فإنـَّه لا تـَعْـتريكَ لكثرةِ ما قد نـَشـَرْتَ من العطايا عَوائِـقُ البـُخـْلِ ولا يـُنـْقـِصُ جُودَكَ التقصيرُ في شـُكرِ نِعـْمـَتـِكَ ولا تـُنـْـفـِدُ خـَزائِـنَكَ مواهِبـُكَ المُـتـَّسِعَة ولا تـُؤثـِرُ في جودِكَ العظيمِ مِنـَحُكَ الفائِـقـَةُ الجليلةُ الجميلةُ الأصيلةُ ولا تخافُ ضـَيـْمَ إملاقٍ فـَتـُكـدي ولا يلحقـُكَ خوفُ عُدْمٍ فـَيُنـْقـِصَ من جُودِكَ فيضُ فضلِكَ إنك على ما تشاءُ قديرٌ وبالإجابَةِ جديرٌ. (طلب الحاجة ).
اللهم ارزقني قلباً خاشعاً خاضعاً ضارعاً وعيناً باكيةً وبدناً صحيحاً صابراً ويقيناً صادقاً بالحقِّ صادعاً وتوبَةً نصوحاً ولساناً ذاكراً وحامداً وإيماناً صحيحاً ورزقاً حلالاً طيباً واسعاً وعلماً نافعاً وولداً صالحاً وصاحباً موافقاً وسنـًّا طويلا في الخير مُشـتغِلاً بالعبادةِ الخالصةِ وخـُلـُقاً حسناً وعملاً صالحاً مُـتـَقـَبَلاً وتوبةَ مقبولةً ودرجةً رفيعةً وامرأة مؤمنةً طائِعـَةً . ( طلب الحاجة ).
اللهم لا تـُنـْسِـنِي ذِكرَكَ ولا تـُوَلـِنـي غيركَ ولا تـُؤمِنـي مَكرَكَ ولا تكشِفْ عني سَتـْرِكَ ولا تـُقـنِطنِي من رَحْمَتِـكَ ولا تـُبْعـِدْني من كـَنـَفـِكَ وجِـوَارَكَ وأعِذنِي من سُخـْطِكَ وغـَضـَبـِكَ ولا تـُؤَيـِسْـنـي من رَحْمَتِـكَ ورَوْحِكَ وكـُنْ لي ولأهلي ولإخواني كـُلـِّهـِم أنيساً من كُلِّ رَوْعَةٍ وخوفٍ وَخـَشـْيـَةٍ ووَحْشـَةٍ وغـُرْبـَةٍ واعصمني من كـُلِّ هَـلـَكـَةٍ ونـَجِّني من كـُلِّ بَـلِـيَّةٍ وآفةٍ وعاهةٍ وغـُصـَّةٍ ومِحنـَةٍ وزلزلةٍ وشِـدَّةٍ وإهانةٍ وذِلـَّةٍ وغـَلـَبـَةٍ وقـِلـَّةٍ وجُوعٍ وَعَطَشٍ وفـَقـْرٍ وفـَاقةٍ وضِيـقٍ وفِتـْنـَةٍ وَوَبـَاءٍ وبَلاءٍ وَغـَرَقٍ وحَرْقٍ وَبـَرْقٍِ وسَرْقٍ وحَرٍّ وَبَرْدٍ وَنَهـْبٍ وَغـَيٍّ وَضـَلالٍ وَضـَالةٍ وَهَامَّةٍ وَزَلـَلٍ وخـَطايا وَهَمٍّ وَغَـمٍ وَمَسْخٍ وخَسْفٍ وَقـَذفٍ وَخـَلـَّةٍ وَعِلـَّةٍ وَمَرَضٍ وَجُنونٍ وَجُذامٍ وَبَرَصٍ وَفـَالـَجٍ وبَاسورٍ وسَلـَسٍ وَنـَقـْصٍِ وَهَلـَكـَةٍ وفضيحةٍ وقبيحةٍ في الدَّارينِ إنك لا تـُخـْلِفُ المِيعَادَ. اللهُمَّ ارفعني ولا تـَضـَعْنِي وادفع عني ولا تـَدفـَعْنـِي وأعطِني ولا تـَحرمني وزِدني ولا تـُنـْقـِصْني وارحمني ولا تـُعـَذِبْني وفـَرِّج هَمِّي واكشف غـَمِّي وأهْـلِكْْ عَدُوِّي وانصرني ولا تـَخـْذلـْني وأكرمني ولا تـُهـِنِّي واسترني ولا تفـْضـَحني وآثِرْني ولا تـُؤثـِرْ عَلـَيّ وإحفـَظني ولا تـُضـَيِّـعْني فإنكَ علـى كـُلِّ شئٍ قـَدِيرٌ يا أقـْدَرَ القـَادرينَ وَيا أسْرَعَ الحاسِبينَ وصلى اللهُ على سيدنا محمدٍ وآلِهِ وَسَلـِّم أجمعين يا ذا الجلالِ والإكرامِ. ( طلب الحاجة ).
اللهُـمَّ أنتَ أمَرْتـَنا بـِدُعائِكَ وَوَعَدْتـَنا بإِجابـَتِكَ وقـَدْ دَعَوْناكَ كما أمَرْتـَنـَا فأجبنا كما وَعَدْتـَنا يا ذا الجلالِ والإكرامِ إنـَّك لا تـُخـْلِفُ الميعادَ اللهُمِّ مَا قـَدَّرْتَ لِي من خـَيْرٍ وَشـَرَعْتُ فيه بتوفيـقِكَ وَتـَيسيرِك فـَتـَمِّمْهُ لي بأحْسَنِ الوُجوهِ كـُلـِّها وأصْوَبـِهـَا وأصْـفـَاها فإنـَّكَ على ما تـَشاءُ قـَدِيرٌ وبالإجَابـَةِ جَديـرٌ نِعْـمَ المَوْلـَى ونِعْمَ النـَصِيرُ وما قـَدَّرْتَ لي من شـَرٍّ وتـُحَذِرُنـِي مِنـْهُ فاصرفه عَنِـي يا حيُّ يا قـَيـُّومُ يا مَنْ قـَامَتْ السَّماواتُ والأرضُ بـِأمْرِهِ يا مَنْ يـُمْسِكُ السَّمَـاءَ أن تـَقـَعَ على الأرْضِ إلا بإذنِهِ يا مَنْ أمْرُهُ إذا أرادَ شيئا أن يقولَ لـَهُ كـُنْ فـَيـَكـُونُ. فـَسُبـْحَان الـَّذي بـِيَدِهِ مَلـَكوتُ كـُلِّ شيء وإليهِ تـُرْجـَعُون سُبْحانَ اللهِ القـَادِرِ القـَاهِرِ القـَوِيِّ العـَزيزِ الجَـبَّارِ الحَيِّ القـَيُّومِ بلا مُعِـينِ ولا ظـَهـِيرِ، بـِرَحْمَتِكَ أستـَغِيثُ .( طلب الحاجة ).
اللهُمَّ هَذا الدُّعَاءُ ومِنـْكَ الإجابـَةُ وَهَذا الجُهـْدُ مِنـَّي وَعَلـَيـْكَ التـُّـكـْلانُ ولا حَوْلَ ولا قـُوَّة إلا باللهِ العَـلـِّي العَظيمِ ، والحَمْدُ للهِ أوَّلا وآخِراً وظاهِراً وبَاطِناً وصَلـَّى اللهُ على سيِّدِنـَا محمَّدٍ وآلِهِ وأصحابـِهِ الطـَّيبينَ الطاهرين الطـِّاهِرينَ وَسَلـَّمَ تـَسْـليماً كثيراً أثيراً دائماً أبَـداً إلى يَوْمِ الدِّينِ وحَسْبـُنا اللهُ ونِعْمَ الوَكيلُ والحمْدُ للهِ رَبِ العَالمينَ وصَلى اللهُ على سيِّدِنا مُحَمَّدٍ وعلى آلِهِ في كـُلِّ لـَمْحـَةٍ وَنـَفـَسٍ عَدَدَ ما وَسِعَهُ عِلـْمُ اللهِ سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ) *
وسناتي على تصاريفه لاحقا انشاء الله

_________________
أخي لن تنال العلم إلا بستةٍ............ سأنبئك عن تفصيلهـا ببيـان
ذكاءٌ0 وحـرصٌ0 واجتهـادٌ وبلاغـةٌ .................وصحبـة0 استـاذٍ 0وطـول زمـان


عدل سابقا من قبل الشيخ البصري في السبت 14 يناير - 9:09:35 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nnnn.ahlamontada.com
البصري
مدـــــــــــر الموقـــــــــــــــــــــع
مدـــــــــــر الموقـــــــــــــــــــــع


عدد الرسائل: 3342
العمر: 51
الهواية:
تاريخ التسجيل: 02/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الدعاء السيفي -لقضاء الحاجات باذن الله    السبت 16 أكتوبر - 16:26:18


تصاريف الدعاء السيفي -الحرز السيفي

من قرأ هذا الحرزَ وحفظه مع نفسه لايُؤثِّرُ فيهِ أبداً كيدُ العدوُّ،وحُفظَ من السحر والطلسمِ ومن الطَّواغيتِ وعينِ السُّؤِ والحيّّةِ والعقربِ والأسدِ، والذِّيـبِ وغيرَ ذلكَ. وقارىْ هذا الحرز لم يزل مقبولاً عند الخلقِ وعزيزاً ، ولم يزالوا منقادينَ لهُ مُطيعيـنَ أمره.
وأيضاً للمحبةِ والعداوةِ وعقدِ اللسانِ والنَّومِ ، وكل نيَّـة له يقرؤهُ.
للعائلة: من قرأه على شربة عسل، أو سكر نبات وشربها مع عياله وأطفاله لم تزل الدولة متوطِّئةً في بيته ، ويرتقي دائماً يوماً فيوماً ، ولا تُنْزعُ من أهل بيته وأولاده أبداً . للجاه : من أراد أن تكون السلاطينُ والأمراءُ والعلماءُ والصغارُ والكبارُ من الإنسِ والجنِ والحيوانات مُطيعيـن مُنقادين لأمره وتحت تصرُّفهِ فليكتب هذا الحرز على ورق دون تسطير ويلفُّهُ بشمع ويُخاط ويحفظه معه .
للأبق والمحبوب: ومن كتبه للذي يهرب ، والفَارِّ مُطلقاً، والمحبوب ووضعه تحت حجر عظيم بعد كتابة اسمه وإسم أمه، رجع الآبق ووصل إليه المحبوب .
للخروج من مأزق: من تحير في أمرٍ من اُموره ، ولم يدري ما التدبير فيه فليقـم ليلة الجمعة نصف الليل، ويصلي ركعتين يقرأ فيهما ما تيسر من القرآن ، ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم مائة مرة ، ويقرأ الحرز (ثلاثاً) ويقرأ آية الكرسي مرة ، نجَّاه الله تعالى من هذه الواقعةِ، ويخلِّصه من البلاء والآفات والشدَّةِ في هذه الليلةِ، ويظهرُ أثرَهُ تلك الليلة، ورزقه الله الفرج من حيث لايحتسب .
للمسجون: ومن كان مسجوناً، أو أسيراً فليقرأه سبع مرات كل يوم عند شروق الشمس سبعة أيام يخلص بإذن الله تعالى .
وللإجتماع مع الخضر عليه السلام : يقرأ سبع مرات كل يوم عند شروق الشمس سبعة أيام يجتمع معه.
ومن قرأه ومسح بيـده على الملسوع من الحيَّـة أو العقرب ينزل من ساعته.
للحفظ من القتل: ومن قصد السلطان هلاكَهُ فليغتسل ويلبس الثياب الجديدة ويقـرأ هذا الحرز مرة،ولا يتكلم مع أحدٍ، ويذهب إلى السلطان ، فإذا واجههُ يقرأ : يا حَيُّ يا قيُّومُ برحمتِك أستغيثُ(يكررها عدة مرات) حُفِظَ من القتلِ بفضل الله تعالى .
لإظهار السرقة وفقد شيء: ولم يدري من أخذه، فليصل في ليلةٍ ركعتين، يقرأ في الأُولى بعد الفاتحة(والشمس وضحاها) وفي الثانية (والضحى والم نشرح)مرة مرة ثم يقرأ هذا الحرز وينام على طهارة يرى في المنام مفقوده وسارقه.
للتفريق : من أراد أن تقع الفرقة بين إثنين من أهل المعصية ، يأخذ كفاً من تراب قبر عتيق ممحوا أثره ، ويقرأ عليه الحرز ، ويدفن ذلك التراب تحت عتبة أحدهما تقع الفرقة بينهما البتَّة بإذنِ الله تعالى.
لفتح الأمور المغلقة : من أهمَّـه أمـر مهـم فليصم الأربعاء والخميس والجمعة ويصلي ليلة السبت ركعتين يقرأ فيهما بعد الفاتحة ( ومن يـتـقِّ اللـهَ يجعل له من أمره مخرجا [إلى] قدرا) [الطلاق:2-3] ،خمسة وعشرين مرة ، ثم يقرأ هذا الحرز ويرقد على طهارة يرى فتح أمره في منامه .
لحفظ البيت : ومن كتيه وحفظه في بيته لا يضره السارق والماء والنار.
للولد: ومن كتبـه وسقا محوه للصبي يُفتح له باب التحصيل .
ومن كتبه ووضعه تحت المخدة ويرقد عليه الزوجان مع طهارة كاملة،ويسألان الله تعالى أن يرزقهما ولدا ، رزقهما الله ولدا صالحا .
للتوجَّه لأمـر مـا : ومـن توجه له أمر مهم عظيم فليغتسل ويلبس ثوبا طاهـراً ويبخر بعود وعنبر ، ويقرأ هذا الحرز ثم يقول :
(اللهم إني أتشفَّعُ إليك بهذا الحرز يا لطيفُ يا لطيف إلطف بي بلطفك الخفي يا لطيف يا قدير أسألك بالقدرة التي استويت بها على العرش فلم يعلم العرش أين مستقرك منه يا حليمُ يا عليمُ يا عليُّ يا عظيمُ يا حيُّ يا قيومُ يا اللهُ أقضي حاجتي واهلك عدويِّ وادفع عني شرَّ جمعِ خَلْققكَ برحمتِك يا أرحم الراحمين وصلى الله على خيرِ خلقهِ محمدٍ وآلهِ اجمعين). [3] كفاه الله مهمَّه بلا كلفة وحصل مراده .
للعدو الظالم:ومن كان عدوَّه عظيم يخافه فليقرأه سبعة مرات سبعة إشراق ، فلو كان العدو مثل الجبل يصير كالتِّبن .
للمديون : وإن قرأه مِديانٌ سُـدَّت عنه ديونه .
لتزويج البنات:ومن له بنات وتحيَّر في أمورهم وأستعداد متاعهم فليقرأ هذا الحرز على الماء ويسقيهم يكفيه الله أمورهم ، وكفى بالله وليا وكفى به نصيرا .
للنصر والعزة : ومن كتبه بمسك وزعفران وعلقه على عضده الأيمن ، ويتوجـه إلى [ صاحب سلطان ] يعزَّه ، وإن بحث مع أحد يغلبه ، وإن ادَّعى شيئاً يظفر به وليكن قيامه غلى الجانب الأيسر من السلطان وغيره .
للرجل العنين : ومن كان عنيناً فليَكتُبْ بمسكٍ وزعفرانٍ ، ويمحوه ويشربه ،ويصلي ركعتين، ثم يقرأ هذا الحززَ ويقول: بسم الله الرحمن الرحيم ، ويجامع إمرأته رزقه الله تعالى ولداً صالحاً ، وزالت عنَّتُـهُ ويصير رجلا قادرا على الجماع .
مقابلة العدو : ومن كتبه مع سورة الفتح ويُدرجه في الشمع ويُقابل العدو ينهزم العدو بلا شك .
للمريض أعياه الأطباء: يكتبه في ورقة بيضاء نظيفة دون تسطير بمسك وماء ورد ويُسقى محوه للمريض يَبرأ بإذن الله تعالى .
للمصروع: ومن كتبه بمسك وزعفران وربطه بعنق المصروع زال صرعه وشُفي .
المرأة العفيفة التي لا تنجب: فليضع هذا الحرز تحت المخدة إلى ثلاث حيض ويُجامعها زوجها مع الطهارة ، نحمل وتُرزق ولداً صالحاً بإذن الله تعالى .
للخصومة: ومن كان معه هذا الحرز ووقع بين إثنين خصومة فإنَّ كان مغلوباً يصير غالباً .
لتوسيع الرزق: ومن واظب عليه بنية توسيع الرزق رزقه الله تعالى ذلك ،ونجاه الله تعالى من موت الفجأة ، ويذهب من الدنيا بالشهادة .
لعقد اللسان :ومن أراد عقد اللسان فليحمل الحرز في منتصف الليل ويقرأ سورة الحجر مرة ، وسورة الفلق ثلاث مرات ، ثم يقول Sad بطسم * طس ) عقدتُ لسان فلان إبن فلانة وأبعدتُ شره عني بحق ما تلوتُ وما قرأتُ بإذنك يا واحدُ يا أحدُ يا جوادُ[7] .
إذا خفتُ غدر أحد: أحمل الحجاب على الصدر وضع يدك عليه وسر حيثُ تشاءُ وأنتَ تقرأ سورة يس .
للمحبة : أحمل الحجاب على الصدر وأقرأ يا ودودُ يا ودودُ مودةً
# يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ # اللهم أدخل محبة فلان إبن فلانة في قلب فلان إبن فلانة بالودة والعطف بجاه من أرسلته رحمةً للعالمينَ وبما كان يتلو من كلامك برحمتِك يا أرحم الراحمين. [ 41 مرة]
للعاشق: ومن كان عاشقاً على إمرأة فليصم ثلاثة أيام ، ويتوجّه وقتَ الإفطارِ جانب بيتها ، ويقرأ هذا الحرز ، ثم يقول بعده :
( إلهي صل على محمدِ وعلى آل محمدٍ وليِّن قلوبهم وأرزقني ما في قلبي ، ونجِّني من هذا الغمِّ برحمتِك يا أرحم الراحمين[3]) . حصل مقصوده .
في السفر: ومن قرأه في السياحة في السفر وقتَ التوجّه رجع إلى وطنه سالماً .
لهلاك الخصم : يُقرأ لهلاك الخصم سبع ليالي من الجمعة إلى الجمعة ، ويقرأ سورة طه مرة والدعاء مرة ، يفعل ذكل سبع ليالي ، يظهره الله على خصمة ، ويكونُ مقهوراً بلا شك ولا ريب.
ولتخسير الخلائق : يصوم ثلاثة أيام ، ويقرأ كل صباحٍ مرة ويمسح بيده على وجهه .
للسلامة من السارقين : يقرأه ويُدوِّرُ سبابتَهُ حولَهُ.
للمسموم: ومن أكل سماً فليقرأه ثم يكنبه بمسك وزعفرانٍ ، ويمحوهُ ويشربه يندفعُ السمُّ ويحصلُ الشفاءُ.
للوجاهة : ومن قرأه ونفث على يديه ومسح بهما وجهَهُ لم يزل وجيهاً وازردادَ ماءُ وجْهِهِ*
للمعركة: ومن أراد أن يذهَب لمعركةٍ فليصل ركعتين ويقرأ في كل منهما الإخلاص ثلاثاً، ثم يقرأ الحرزَ وينفثُ على يدهِ اليمنى، ثم يقرأ وينفثُ على يده اليسرى ، ثم يقرأ ويمسح بيدهِ الوجهَ والصدرَ ويذهبُ إلى المعركةِ لم يُصبهُ الأذى من الجراحة ، ويقع روعة في روعِ العدو، ويكونُ منصوراً مظفراً عليهم.
أي ضيق من الأمر: ومن وقع في صحراء ونحوها ليس فيها ماءٌ ولا طعامٌ ينبغي له أن يتيمم ويصلي ركعتين يقرأ في كل ركعةمنهما بعد الفاتحة الإخلاصَ سبعاً ثم يقرأ الحرزَ ، رزقه الله الماء والطعامَ من الغيبِ.
من ابتلى بالفقر: يقوم قبل الصبحِ أربعين يوماً ويغتسلُ ويضع الحرز في وسط القلب، ويصلي ركعتين يقرأ في كل منهما بعد الفاتحة آية الكرسي مرة،وسورة الإخلاص ، وسورة القدر ثلاثاً ، وبعد السلام يصلي على النبي صلى الله عايه وسلم عشراً، ثم يقرأ هذا الحرزَ بلا إنقطاعٍ دائماً ولا تعطيل من الأيام ، فلا يمضي ثلاثة أشهر إلا ويعطيه ربه ما اراد ، فإنَّ وقع إنقطاع ينوب أو يستأنف.
من أراد تسخير الجن والبربر : فينبغي له أن يذهب إلى الصحراء وقتَ غروبِ الشمسِ ، ويغتسلُ ويلبس طاهراً، ويتعطَّرُ بالطِّيبِ، ويقرأ آية الكرسي والقوافل الأربعة وينفثُ على يديه ،ويصلي ركعتين يقرأ فيهما ما تيسر من القرآن . وبعد السلام يقرأ سورة ( قل أُحي) بصوتٍ عالٍ ويقرأ هذا الحرزَ ولا يخافُ من شيء، ويغتسل بالورد . لكن ينبغي له أن يجعل دائرة حوله بالسكين من الفولاذ قارئاً آية الكرسي ، ولا يخافُ من الصورِ الهائلةِ ، ولا يلتفتُ إليها ، ولا يُجيبها لشيء إلى أن يجيء ملكهم . فإذا جاء يقول له مقصوده ويطلبُ منه العهد.
عن وهب بن أبان القرشي عن ابن عمر أنه خرج في سفر فبينا هو يسير إذا قوم وقوف فقال: ما بال هؤلاء؟ قالوا: أسد على الطريق قد أخافهم فنزل عن دابته ثم مشى إليه حتى أخذ بأذنه فعركها ثم نفذ قفاه ونجاه عن الطريق ثم قال: ما كذب عليك رسول الله صلى الله عليه وسلم، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنما يسلط على ابن آدم ما خافه ابن آدم، ولو أن ابن آدم لم يخف إلا الله لم يسلط عليه غيره، وإنما وكل ابن آدم لمن رجا ابن آدم، ولو أن ابن آدم لم يرج إلا الله لم يكله إلى غيره.
إحضار الحيات : من أراد ذلك يذهب إلى الصحراء ، ويقرأ الحرز ثلاثاً على سكين ، ويخط بها حوله دائرةً ويقعدُ فيها ويقرأه بلا عدد ويقولSad بحق هذا الحرز تحضرُ الحياتُ كُلَّها ) ، بحضرون .
العقدة من الأُمور: ومن قرأه لفع العقدة من الأمور بعد العشاء ثلاثاً ، وليكن موضع القراءة بحيثُ لا يكون بينه وبين السماء حائل ، ويصل أولاً ركعتين يقرأ فيهما بعد الفاتحة : إذا جاء نصر الله والفتح سبعن مرة. ثم ي قوم وليكثر من ذكر المكروبين يعنيSad سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبرُ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ) . ويقرأ : (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ * يا غِياثي عندَ كلِّ كُرْبةٍ ومُجيبي عندَ كلِّ دعوةٍ ومُعاذي عندَ كلِّ شِدَّةٍ ويا رجائي حينَ تَـنْـقَـطِـعُ حيلتي [ سبعاً ] فيقعد ويضع العمامة أو الطاقية بين يديه ويقرأ الحرزَ مع الملاحظة القلبية يًستجابُ.ويُحافظُ على هذا الترتيب أربعين ليلةً متواليةً أرجو من الله أن يُفتحُ له. ، وإذا لم يُفتح له فقد وقع في التقصير، فعليه أن يكثرمن الإستغفار وبالصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم ، ويتوجه إلى الله بهذه المناجاة في الليالي مع ملاحظة مرشده ، وهذا هو :
بسم الله الرحمن الرحيم : يا صريخَ المستصْرِخينَ*ويا غياثَ المستغيثينَ*ويا مُفرِّجَ كَرْبِ المكروبينَ* قد ترى مكاني * وتعرِفُ حالي*ولا يخفى عليك شيءٌ من أمري* يا كاشِفَ كُلِّ كَربةٍ*ويا مجيبَ كُلِّ دعوةٍ* ويا جابِرَ كُلِّ كسيرٍ*ويا مُيسِّرَ كُلِّ عسيرٍ* ويا صاحِبَ كُلِّ غريبٍ* ويا مؤْنِسَ كُلِّ وحيدٍ* لا إلهَ إلاَّ أنتَ* أسألُك أنْ تجعلَ لي فرجاً ومخرجاً * وأنْ تَقْذِفَ حُبَّكَ في قلبي حتى لا يكونَ لي هَـمٌّ ولا أذكرُ غيْرَكَ* وأن تحفظني وترحمني برحمتِك يا أرحمَ الراحمين.
وإذ سدَّ لأحد طريقُ الزُّهدِ* ولا يقدرُ بسببهِ أن يعملَ عملاً فيهِ ، أو يشتغلَ بشُغْلٍ ، ينبغي له أن يقرأ هذا الحرزَ كل ليلة وبعده يكثر من هذا الدعاء ، يدفعُ اللهُ تعالى ذلك ، ويزيدُهُ التوفيقَ على الزهدِ ، والدعاء المعظَّمُ المُكرَّمُ :
بسم الله الرحمن الرحيم: يا صانِعَ كُلِّ مصنوعٍ* ويا جابِرَ كُلِّ كسيرٍ * ويا شاهِدَ كُلِّ نجوى * ويا حاضِرَ كُلِّ بلوى* ويا صاحِبَ كُلِّ غريبٍ* ويا مؤْنِسَ كُلِّ وحيدٍ* صل على محمدٍ وعلى آل محمدِ* وإجعل لي من أمري فرجاً ومخرجا*ً.
لخلاصة المسجون: قم بزيارة المسجون ، أو ركِّز عليه من بيتك وأنتَ واضع الحجاب في صدرك* وضع شيئاً من البخور الطيب ، وأقرأ سورة يس من أولها،حتى تصل إلى ( مبين) وتقرأ هذا الدعاء المبارك ثلاثاً:
اللهم يسِّر لي ما أريدُ يا خيرَ ناصرٍ وخيرَ معينٍ * بحقِّ الحمد لله ربِّ العالمينَ* أعني على كُلِّ أمرٍ بقدْرَتِك يا رحمنُ يا رحيمُ * بحرمةِ سورة يس * وبحرمةِ سيِّـدِ المرسلين حبيبُ ربِّ العالمين سيدنا محمدٍ صلى الله عليه وآله وسلم ، وبحقّ بسم الله الرحمن الرحيم أجعل لعبدِكَ ( فلان إبن فلانه) مما هو فيه فرجاً ومخرجاً بلطفك وفضلِك ومنِّك وكمالِ كرمك يا ذا الجلالِ والإكرام[ثلاثا]. ثم أعد الكرة من أول السورة إلى( مبين ) الثانية ، ثم الدعاء ، وكذلك إلى آخر السورة ، تكون عدَّتها سبع مرات. ويختم ويقول :
سبحانَ المُفرِّجِ عنْ كُلِّ محزونٍ* سبحانَ المُنفِّسِ عنْ كُلِّ
مَدْيُونٍ*سبحانَ المُخَلِّصِ لِكُلِّ مسجْونٍ*سُبحانَ العَالِمِ بكُلِّ مكنونٍ*سُبحانَ من جعلَ خزائِنِ مُلْكِهِ بينَ الكافِ والنوُنِ* إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ*فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ * اللهم فارِجَ الهــمِّ * وكاشِفَ الغمِّ * ويا مُجيبَ دعوةَ المضطرينَ * ويا دليلَ المُتحيِّرينَ * ويا غِياثَ المُستغيثينَ* فَرِّجْ هَمَّنا* واكشفْ غَمَّنا* وأهلِكْ أعدائَنَا برحمتِك يا أرحمَ الراحمينَ* [ ثلاثاً ]
تعمل ذلك لمدة أسبوع قبل الحكم على المسجون، يخلص في قريب من الأيام بلطف الله تعالى وكرمه .
(أسرع الدعاء إجابة دعوة غائب لغائب) حديث شريف.

أعلم أيها الحبيب السالك أنَّ المشايخ ((( العامِليِن))) قيِّدوا لقراءة الحزب السيفي هذه القيود التي سطرناها من الأدعية والمناجاة لحفظك وحمايتك من قطَّاع طُرق السبع سماوات من مردة الشياطين والعفاريت الطِّيارة ، والطَّواغيت ، وأصحاب السحر والطلاسم ، ولهذا وضعه العاملون رضي الله عنهم بالتجارب في الأهوال التي لا يستطيعها إلاَّ الرجال الكُمَّل ، فاعمل بها تفوز وتسعد.
ثم اعلم أنهم قسَّموا السبعة أيام بحسب الموافقة للأغراض:
فلقتل الأعداء: في يوم السبت بعد شروق الشمس .
ولطلب العلم الظاهري: يوم الخميس بعد شروق الشمس.
وسفك الدماء في يوم الثلاثاء بعد شروق الشمس.
وللعظمة والحشمة والجاه في يوم الأحد بعد شروق الشمس.
والأمور الدُّنيويَّةِ ومُلاقاة السلاطين ومُخالطة الأمراء والوزراء وأربابِ العمل وأمثالها في يوم الأربعاء.
والعشق والمحبة والنكاح والتجارة وأمثالها في يوم الجمعة بعد شروق الشمس.
والحسن والملاحة والصُّلحِ وملاقاة الغائب ، وصُلح العدوِّ في يوم الإثنين بعد شروق الشمس.----انتهى
هذا والله اعلم
يعز من يشاء ويذل من يشاء وهو على كل شيء قدير
وفقكم الله


_________________
أخي لن تنال العلم إلا بستةٍ............ سأنبئك عن تفصيلهـا ببيـان
ذكاءٌ0 وحـرصٌ0 واجتهـادٌ وبلاغـةٌ .................وصحبـة0 استـاذٍ 0وطـول زمـان


عدل سابقا من قبل الشيخ البصري في الإثنين 15 نوفمبر - 14:55:20 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nnnn.ahlamontada.com
aws
مشرف


عدد الرسائل: 833
الهواية:
الاوسمه:
تاريخ التسجيل: 13/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الدعاء السيفي -لقضاء الحاجات باذن الله    السبت 16 أكتوبر - 17:35:54

جزاكم الله كل خير وبارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلديه
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد الرسائل: 2234
الهواية:
الاوسمه:
تاريخ التسجيل: 17/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الدعاء السيفي -لقضاء الحاجات باذن الله    الأحد 17 أكتوبر - 14:30:56

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطيبة 1
مشرف


عدد الرسائل: 1770
الهواية:
الاوسمه:
تاريخ التسجيل: 25/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: الدعاء السيفي -لقضاء الحاجات باذن الله    الأحد 17 أكتوبر - 19:15:41

جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
miya
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل: 94
الهواية:
تاريخ التسجيل: 19/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدعاء السيفي -لقضاء الحاجات باذن الله    السبت 14 يناير - 0:33:00

بوركت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الدعاء السيفي -لقضاء الحاجات باذن الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» شعر الحروف الهجائيه في مد ح الرسول الله صلى الله عليه وسلم
» فضل لاإله إلا الله
»  انظر إلى لطف الله بك ، وأنت نائم ....
» التعريف بالصحابي عمرو بن العاص رضي الله عنه
» نسب النبى الاعظم صلى الله عليه وسلم

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع شـــــــــــــــــموس الحــــــــــــكمة ::  :: -